رمية تماس

البطولة تعود لمكانها الطبيعي!

*نعم!
*البطولة تعود للديار!
*لمكانها الطبيعي!
*حيث مقرها الدائم!
*الديار الزرقاء!
*بطولات تاتي خدمة يمين و عرق جبين!
*غير الطبيعي ان تذهب البطولة الكبرى للديار الحمراء او لغيرها ولا يحدث ذلك الا لماما او عندما يكون هنالك وضع غير طبيعي او شيء من هذا القبيل كما حدث خلال ثلاث سنوات عجاف من عمر الاتحاد السوداني الحالي لكرة القدم والذي لعبت فيه الايادي الحمراء دورا بارزا في ان تذهب الكاس لديار المريخ دون وجه حق خصوصا في العامين قبل الماضي حيث لعبت لجان الاتحاد البائسة وامانته العامة الهزيلة والضعيفة دورا في ان تذهب البطولة الكبرى وتضل طريقها لديارالمريخ الي جانب بعض الاخطاء الادارية للمجلس السابق الذي غض الطرف عن حقوق النادي فذهبت البطولة في العام قبل الماضي لديار المريخ بشكوى الاغرب في التاريخ ولكنها ستعود تلك البطولة وتعود معها هيبة القانون في وقت قريب خصوصا وان المريخ نالها دون وجه حق بعد ان خصمت لجنة العقوبات ست نقاط من الهلال في المنعرج الاخير ومع ذلك فقد حاز عليها الكبير والزعيم عن جدارة واستحقاق من الملعب الاخضر بعد ان فاز علي مريخ السلاطين ولكن اللعب من وراء حجاب وحكاية اللاعب هشام جنيه التي فاحت رائحتها وازكمت الانوف وادت لاستقالة الاستاذ محمد الشيخ مدني من رئاسة نادي المريخ واصداره بيانا صاخبا سيكون شاهدا علي التاريخ وسيتم تقديمه لذات المحكمة التي حكمت بالنقاط للمريخ حيث سيكون لتلك المحكمة راي اخر لان قضايا الفساد لا تموت ابدا ويكفي ان رئيس الاتحاد الدولي السابق لكرة القدم فيفا جو هافيلانج تمت معاقبته بعد اكثر من عشرة اعوام وتمت اقالته وتحويله للتحقيق في اكبر فضائح كرة القدم علي الاطلاق!
*تلك البطولة التي استحوذ عليها المريخ بالباطل ستاتي طائعة مختارة لديار الهلال ومعها قرارات سيكون لها ما بعدها في تاريخ الرياضة السودانية بحول الله حيث سيتم الكشف عن ملابساتها وسيقدم اكثر من عنصر شهادته علي اليمين ووقتها سيعي الجميع اية تجاوزات وفساد تم في تلك القضية بمشاركة اتحاد كرة القدم السوداني الذي رفض دخول الهلال طرفا في القضية رغم انه المتضرر الاول لتتاكد حقيقة وهن وضعف الامانة العامة لاتحاد كرة القدم السوداني وتوهان مجلس ادارته وتاثير اللوبي الاحمر علي مفاصل القرار بالاتحاد وانحياز تلك الاسماء المعروفة للمريخ بصورةالقت بظلال سالبة علي عدالة المنافسة والقرارات والدليل الصراع الدائر الان حول احقية الرئيس الشرعي سوداكال في تسيير امور النادي!
* عودة لقب الدوري الممتاز لدياره الزرقاء وضع طبيعي للغاية حيث استحق الازرق عودته بعد ان سكب رفاق الغربال العرق علي ارضية المستطيل الاخضر في اطول موسم رياضي في العالم امتد من بداية العام وحتى خواتيمه حيث لم يضع الموسم الحالي رحاله بعد في وقت انتهت خلاله بطولات محلية في دول تلعب في روزنامتها عشرين فريقا ولكن حسن التدبير والتخطيط والالتزام بمواعيد المباريات يسهل كثيرا من مهمة بداية ونهاية الموسم الرياضي في موعده عكس ما يحدث في السودان حيث امتدت فترة الراحة بين الدورتين لثلاثة اشهر الا قليلا في ظاهرة ليس لها مثيل في كل دوريات العالم ومع البرنامج الضاغط و(شلهتة)نجوم الهلال بين المنتخب الوطني واستحقاقات المنافسة المحلية افلح المدير الفني البرتغالي في ادارة المنظومة بشكل مكن الزعيم من حصد النقاط وتسجيل انتصارات متتالية بلغت اربعة عشر فوزا متتاليا محطما رقما قياسيا جديدا في مسابقة الدوري الممتاز والتي ينافس خلالها الهلال نفسه في كسر وتحطيم الارقام القياسية الواحد تلو الاخر وفي كل عام جديد..ونعود بحول الله.
اخر الرميات
*نسوق التهنئة لادارة النادي والجهاز الفني واللاعبين بلقب الممتاز العائد لبيته!
*مباراة الهلال والامل حفلت بالكثير من الملاحظات التي تستوجب التوقف عندها خصوصا من المدير الفني البرتغالي الذي دفع بعناصره المنسية علي الدكة!
*ساعدونا بالدعوات الطيبات في هذا اليوم المبارك.
*اللهم ارحم واغفر لوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب..اميين.
*جمعة طيبة مباركة علي الجميع.
*تعالوا بكره!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى