حوارات وتقارير

الهلال يصارع كبار القارة على “فتى المليون دولار”

الموزمبيقي “ميكسيون”.. مطلوب في الهلال

ترددت أنباء بقوة داخل البيت الهلالي تابعتها ريمونتادا عن إعجاب المدرب البرتغالي “ريكاردو فورموسينيو” المدير الفني لفريق الهلال بقدرات وامكانيات اللاعب الموزمبيقي “لويس ميكيسون” نجم فريق “سيمبا” التنزاني، حيث وضعه المدرب البرتغالي هدفاُ أول لتعزيز صفوف فريق الهلال بداية من الصيف المقبل، في إطار تجهيز “فورموسينيو” لبناء هلال قوي للموسم المقبل للمنافسة بقوة على صعيد مسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، إلا أن أمر ارتداء “ميكيسون” للفانلة الزرقاء لن يكون أمراً سهلاً، فللاعب بات محط أنظار العديد من أندية أفريقيا الكبرى بخلاف بعض الأندية الأوروبية بعد الأداء المُبهر الذي يقدمه اللاعب صاحب الـ”25″ عاما مع فريق “سيمبا” هذا الموسم في أبطال إفريقيا حيث سجل “3” أهداف منها هدف رائع في مرمي الأهلي المصري وآخر في مرمي المريخ، بخلاف تواجده المستمر في تشكيلة كل جولة من جولات دور المجموعات برابطة الأبطال.
وبدأ “ميكيسون” رحلته الإحترافية بصورة متعثرة مع فريق “صن داونز” الجنوب إفريقي في 2018، قادما من سونوجو الموزمبيقي، إلا أن ميكيسون لم يحصل على فرصة المشاركة من المدرب الجنوب إفريقي وقتها “بيتسو موسيمياني”، ليتم إعارته لنادي شيبا يونايتد في الموسم الصيفي.وعاد ميكيسون لصن داونز ليعيره موسيماني مجددا لفريق رويال إيجلز الجنوب إفريقي، قبل أن يعود لفريق سونوجو مجددا في بلاده على سبيل الإعارة، ثم يعود لصن داونز العام الماضي، ليقرر بيتسو موسيماني الاستغناء عنه لصالح سيمبا.
وانفجر اللاعب رفقة فريق “سيمبا” حيث بات النجم الأول في صفوف الفريق وأطقلت عليه جماهير سيمبا لقب “ميسي” نظراً لمهاراته العالية في التخطي والمراوغة والتمرير واللعب بكلتا القدمين وصناعة الأهداف وتسجيلها على حد سواء، وارتفع مستوى اللاعب بشكل كبير مع قدوم المدرب الفرنسي “ديديه قوميز” لتولي الإدارة الفنية لفريق “سيمبا” في يناير المنصرم، وبات اللاعب مطمعا للعديد من أندية أفريقيا الكببرى على غرار الأهلي المصري و الترجي التونسي وغيرهما، وكشفت صحف تنزانية أن نادي “سيمبا” حدد مبلغ مليون دولار نظير التخلي عن خدمات لاعبه الموهوب خلال الصيف المقبل.
وكانت لجنة التطبيع بنادي الهلال قد أمّنت على إرجاء أمر اللاعبين الأجانب بالفريق الى التسجيلات التي تسبق الموسم المقبل في أغسطس القادم، وذلك نظراً لضيف فترة التسجيلات التكميلية التي تنقضي اليوم، فضلا عن التكلفة العالية لإنهاء عقودات اللاعبين الأجانب من طرف واحد، بينما تم بشكل رسمي الإستغناء عن الثنائي السنغالي “نداي” والجامايكي “ألفاس باول”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى