رمية تماس

تاهل الهلال حرق الجماعة..اكتر من الاحباش..!  

*باختصار.

*من الاخر.

*اي والله.

*بالقسم الغليظ.

*تأهل الزعيم حجرق اخوانا في العرضة جنوب اكثر مما كان اثره علي الاحباش انفسهم رغم مرارة الوداع من الادوار الاول بعد ان سجل الفريق الاثيوبي فوزا تاريخيا بمساعدة الحكم الجيبوتي في ملعبه ببحر دار علي الهلال بعد ان اشترى ذمته وذبحت صافرته العدالة والامانة والنزاهة وباع ضميره بثمن بخس وهذا بالتاكيد ليس شغل الاحباش وانما هنالك ايادي لعبت هذا الدور من وراء حجاب وبالتالي فان مرارة خروج الفريق الاثيوبي جاءت بطعم الحنظل بعد ان صمد الفريق الضيف قرابة خمس وثمانون دقيقة بمساعدة صافرة الحكم الصومالي الذي تحامل علي الهلال كثيرا وجامل الاحباش بصورة فيها الكثير من الاستفزاز لجماهير الهلال ولكن الحقيقة التي تابعها الجميع داخل قلعة الابطال ان رفاق االغربال لم يياسوا وصلوا الزحف تجاده مرمى سانت جورج دون توقف وتقريبا علي راس كل دقيقة ولكن الشفقة وعدم الانسجام بين اللاعبين وتالق الحارس الاثيوبي لعب دورا بارزا في ان ظلت النتيجة صفرية حتى الخمس دقائق الاخيرة بتوقع الكنغولي ليليبو علي هدف لا قدر بثمن من ركلة جزاء مستحقة هي الثانية بعد ان رفض الحكم احتساب الاولى في شوط اللقاء الاول وسط دهشة الجميع.

*تاهل الهلال للدور الاول من بطولة الكبار الافريقية (حرقت)المريخاب مليار مرة اكثر من الاحباش لانهم اي المريخاب فعلوا كل شيء لاجل ان لا يتاهل الزعيم للدور القادم ووضعوا من المتاريس الكثير في الطريق بداية بالتوامة المزعومة مع خصم الهلال وخوض مباراتين وديتين امامه وفي ملعبه قبل ان يحل الازرق ضيفا علي الاحباش في بحر دار وقد كان لتلك المباراتين اثرهما الايجابي علي الفرق الاثيوبية من زيادة معدل اللياقة الي غير ذلك من الجوانب الفنية الدقيقة وامتد دعم المريخاب للفريق الاثيوبي في الخرطوم من اعداد فندق والترتيب للاقامة وحجز ملعب وادي النيل الخرطومي للفريق لاداء مرانه الاول ما منح اللاعبين ثقة في تواجد سودانيين ولو كانوا قلة الي جوارهم قبل النزول الي ارضية ملعب الهلال ولكن ارادة الله واصرار لاعبي الهلال علي استرداد بطاقة التاهل كان اكبر من حياكة اهل المريخ للمؤامرات ضد الهلال والاجتهاد في ابعاده عن البطولة الافريقية باي ثمن ومن الدور التمهيدي لياتي التاهل غصة في الحلوق وخنجر في قلوب اهل المريخ بلا استثناء من اداريين وغيرهم من مشجعي المريخ.

*الزعيم سجل تاريخا ناصعا في لقاء امس الاول وكتب باحرف من نور مروره للدور القادم من البطولة القارية الاولى ليؤكد انها ماركة مسجلة في انتظار قادم التحديات علما بان اهل الهلال لا يأبهون كثيرا بما يفعله وسيفعله اهل المريخ ومنسوبيه من اداريين وغيرهم وينصرفون فقط للترتيب لفريق كرة القدم بصورة فيها الكثير من المنهجية والعلمية والمؤسسية التي تؤكد ان زعيم الكرة السودانية يمثل الرقم الصعب الذي لا يمكن تجاوزه في الخارطة اداريا وفنيا داخل وخارج حدود الوطن ..ونعود بحول الله.

اخر الرميات

*(حرقة)اهل المريخ وغبنهم علي تاهل الزعيم الي الدور الاول من بطولة الكبار الافريقية اكثر الف مرة من غبن وحسرة الاحباش ويكفي ما فاح في القروبات الحمراء وبعض الوسائط الاعلامية من قبح في الحديث واتهامات هي ماركة مسجلة باسم المريخ علي مر التاريخ.

*خطوة جادة وجيدة بتاهل الكبير والقادم سيكون اصعب علي الزعيم فالشباب التنزاني دخل في اجواء المباريات التنافسية وقطع شوطا معتبرا رفع به من معدل لياقة اللاعبين البدنية.

*الزعيم يحتاج لمباريات ودية اكثر رغم النقص العددي في صفوفه بسبب المنتخبات الوطنية.

*لايمكن ان تصادر بعض جماهير الهلال حق المجلس في اتخاذ القرارات التي يرى انها تساعده في استنباط موارد مالية افضل للزعيم وليس هنالك مبررا للهجوم علي المجلس من بعض اصحاب المواقع في الشبكة العنكبوتية لمجرد عدم تلفزة لقاء الاحد.

*الاحترافية عنوان المرحلة في الهلال ولا مكان للعشوائية والارتجالية.

*القادم احلى باذن الله.

*تعالوا بكرة!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى